قصة زوجتي فرحة حياتي (ج1)






الجزء الأول
وصلت لداكشي لي بغيت ..قريت ،تكرفتش وتعدبت،شديت الديبلوم ودوزت سنوات من الشوماج..ماكنتش نقدر نبقا ڭالس فالدار..عندي عائلتي نسرف عليهم،،وجوج خواتاتي غيتزوجو خاص لي يوقف بجنبهوم..وأنا ماكنتش من دراري لي كيريحو فراس الدرب...الدراري كانو كيضحكو عليا وأنا صغير كيقولو لي ولد ماماه..ماكنتش كنتقلق لاني على الاقل عندي ام ..كانت كبغيني وكانت كتخدم باش تعاون لواليد لي كان مكيبغيهاش تخرج تخدم..!
ماستسلمتش..وكل نهار كنت كنتسنا الفرج..ايام الشوماج كنت كنهز الصنادق ديال الخضرة فالمارشي لصحاب الجملة..يعني كنت كنشارجي الكاميُوات ديال الخضرة..أنا ودراري لي بحالي كنت كاناخد 30 درهم فالنهار..وفاش كنسالي من هاد لخدمة ف4 ديال لعشية كنمشي ديريكت للمحطة نغسل الكيران ديال واحد لاجونس نظفهم ونمسح ليهم جاج...واخة كانت فلوس قليلة قدرت نعيش مالين الدار ولله لحمد ومنها خواتاتي دارو العرس والدهاز على قد لحال...وبقيت على هاد لحال 5 سنين وديك الساعة كانت عندي 28 سنة!
سمعت انه كاينة مباراة توظيف المعلمين...تقدمت وبرضاة الله ولواليدين نجحت وخديت بوست ديال معلم فهاد البلاد السعيدة..هاديك اول مرة كنفرح فحياتي...فرحة عمري!
عفا عليا الله من الخدمة ديال التمارة،وتبليت بالخدمة ديال المسؤولية...أنا غنكون معلم خاصني نكون مثال للتلاميذ وللجيل القادم...وكان مني معلم،اب،مرشد وحتى مربي!!
دوزت عام ديال لخدمة كان مزيان الحمد لله...واخة كنت حشومي والدراري فيهم شي براهش كيبغيو يخرجو ليا لعقل...كنرجع للدار وجايب معايا شقيقة ديال الدراري والصداع ديالهوم من القسم!
كنت انا لي كنقوم بالواليد والواليدة..وكنت كنعاونها فشغال الدار..حتى ولا كيطلع ليها الدم مني : ولدي ربيع واش نتا راجل ولا مرة مقابل الطياب والعجينة..شوف ليك شي بنت الناس لي تقوم بيك...!
كنحدر راسي وكنكمل الطياب...وأنا فخاطري منَْيّسْ...كنت حاولت شحال مرة نتعرف على شي بنت الناس..لي تقبل بالوضع ديالي..وتقبل انها تعيش مع الواليد والواليدة..وأنا مستعد نتهلا فيها،ولكن كل وحدة كنعاود ليها على وضعيتي كتعطيني واحد الامل : كتقولي اه نصبر معاك،نوقف معاك واليديك هوما واليديا..وغير كيجيها ما احسن مني كتخليني ودغيا كتسمح فيا!
عارف راسي ماشي زوين ولا مبوڭص..ماشي لاباس عليا،ولكن الحمد لله قادر نهز راسي..داكشي علاش معمرني تجرأت نشوف فشي بنت زوينة بزاف ولا نبغي شي وحدة اعلى مني..كنت ديما كنحاول نرتابط بلي تناسبني وتقبل تعيش معايا...ولكن دابا فقدت الامل واخة لوقت ولعمر كيدوز بالزربة...!
واحد النهار مشيت نجيب لواليدة من الحمام..تسنيتها قدام الباب باش نهز ليها السطول..خارجة وكضحك
قلت ليها : بالصحة التحمحيمة،ياك لاباس هه كضحكي !
قالت لي حتال الدار ونعمرو براد اتاي ونعاود ليك!
ڭسلنا تحط براد اتاي والصينية والواليدة كتضحك بوحدها وكتشرب بشوية!
الواليدة اش كاين ،ياك لاباس من الصباح ونتي ضحكي بوحدك ..هدري!
دارت عندي : ايوا اوليدي اش غنقوليك كنت كنتحمحم،،كانت حدايا واحد لمراة ..دخلات واحد البنت تبارك الله الزين والطولة والتجريدة،حكات ليها دهرها،وبلامانطلبها دوز على ضهري ،،قالت لي الحاجة ندوز ليك على ضهرك؟
شفت فالواليدة وأنا بدات كتبان ليا فكرة على لوضوع : ونتي طبعا قلتي ليها اه ودوزات ليك على ظهرك!
بدات كضحك : ايه آيه ،ضربات ليا واحد الحكة الله يعطيها الصحة،،بقيت نداعا معاها حتى بدات بغات تبكي!!
تدهشت: وعلاش بغات تبكي؟
اولدي اربيع : مسكينة هيا يتيمة ومربياها هاديك لمرة،،وراني هدرت معاها ايلا كان نصيب تزوج بيها!
خلاتني كنشوف،،الواليدة بغيتي تخطبي ليا بنت عجباتك غير بالتدويزة لي حكات ليك على ظهرك!لا انا خصني نعرف واش تصلاح ليا ولا لا !!
تقلقات مني الواليدة ودارت لديك الجيه وهزات اتاي كتشرب وهي مقلقة!
ماكنتش نفسيا مستعد للزواج..كنت ديما كنتمنى نتلاقى مع شي بنت فظروف زوينة..نبغيها وتبغيني داكشي ديال حب من النظرة الاولى...ماشي من الحمام!
فوضت امري الله وبديت نحزر فالواليدة : اه صافي ايمتا غاديا تمشي تشوفيها؟ !
مشات الواليدة ديالي تشوف هاد البنت هي وخواتاتي..ماعارف عليها والو،،لا سميتها،لا شحال فعمرها..الصراحة كنت كنتمنا بحال ڭاع الناس تكون زوينة..واخة أنا ماكنحمرش لوجه،،،وتكون عاقلة ومستوى تعليمي..لان انا واخة عشت فمستوى مادي ضعيف،،كنت ديما كنطور عقلي وكنرفع من المستوى ديالي..لان هادشي من متطلبات الحياة!
يجعو خواتاتي والواليدة..كنتسناهم يهدرو عليها ..ماجبدوهاش، ،ساكتين وكيتهامسو بيناتهم..!
ماقدرتش نهدر ونجبد الموضوع..وخاصة انني كنحشم من الواليدة...واخيرا قالت لي: سميتها سمية وعندها 25 سنة..بنت الناس ظريفة وزوينة..خاصك غير تهلا فيها! ايوا اش قلتي نمشيو نهار الجمعة فلعشية تشوفها وتشوفك!
قلت ليها : اللي درتيها الواليدة ياك عجباتك؟ايوا صافي !
بدات كتضحك : ههه حتى ايلا شفتيها اتعجبك!
نضت وحدرت راسي وخرجت..مسمعتش عليها بزاف،رسمت ليها مية صورة فخيالي..وكنحس متوتر.
جا نهار الجمعة..دوشت ووجدت راسي..وبالي النهار كامل وهو مشغول...هزينا داكشي لي غنديو على قد الحال وعلى قد جيبي للخطبة!
دخلنا للدار...ترددت قدام الباب وأنا باقي مامتيقش راسي غندخل من هاد لباب زوفري وغنخرج بخاتم فايدي..
بقينا ڭالسين مع المراة لي مربياها...فيها كثرة لهدرة،مآبغاتش تقادا ولا تسكت..كلشي هدرات عليه،،عاودات لينا على حياتها والجيران وعلى راجلها وبناتها وولادها...ونقزات للسياسة!
وأنا ڭالس الشيئ الوحيد لي قدت نتأملو هوما لحيوط..وكندير راسي راني مهتم بداك التعاويد ديالها!
وحتى واحد مقدر يهدر ويوقف ديك الكاسيطة لي سارطة..حتى بانت ليا لبنت خارجة منها لراسها..بالسيف غتكون عيات ساعة ونص وهيا مخبية كتسنا فالمراة تعيط ليها..
لمحاتها عيني فاش كانت جاية من لمرح وفاش دخلات مع الباب ديال الصالة...حسيت بالوقت وقف..وقلبي كيضرب وهي كتمشى بالمهل بثوبها الابيض لي اطرافو مذهبة!
امم زوينة،،طويلة و سمراء ...بقيت غير متبعها بعيني،،وهي ماهزاتش عينيها تشوف فيا!
دخلات بدا كتسلم،،وقفات قدامي وهي حادرة راسها..بصوت مامسموعش : السلام
جاوبتها : عليكم السلام 
مشات ڭلسات حدا السيدة لي مربياها..
بقيت كنحاول نطل عليها ولكن مقدرتش نبقا نشوف فيها وسط من الجماهير لي كانت حاضرة!
بقيت حادر راسي وكنسمع لصوتها وهي كتهضر مع الواليدة...
قالت ليها : وهانتي ابنتي ها ولدي ربيع شفتيه،يتهلا فيك ويلي بغيتيها يدير جهدو يجيبها ليك،،تعيشي معاه فالهنا وحنا ناس معقولين..اش قلتي؟
سكتات وسكاتها وَتّرني...ماعرفتش واش عجبتها كوراه غتقول مع راسها انا نستاهل ماحسن!
بديت كنسمع الزغاريت وضحكت فاش تفكرت السكوت علامة الرضى!
قرينا لفاتحة وعملنا الواجب!
سلمت عليها بايدي وأنا تايه فعينيها مابغيتش نرجع لدارنا..كون غير دربنا الصداق ليوم ..
فعلا دازت ايام قليلة وضربنا الصداق..ولانني من الناس المحافظين وحتا هوما دارهم ناس محافظين ماكناش نقدرو نخرجو ونهدرو الراس فالراس..نهار نبغي نشوفها كنمشي عندهم للدار وطبعا بمساهمة " اِحْضِي اَيْ" كلشي يبقا حاضينا وفاش نبغي نهدر معاها كلشي كيسكت ويبدا يتصنت..ماقدرتش نتعرف عليها مزيان !
درنا لعرس ...وأخيرا آنا تزوجت ..
شاركي على غوغل بلاس