قصة زوجتي فرحة حياتي (ج3)







الجزء ماقبل الأخير
دوزت ليها هادي حتا هيا ..ولكن ديما وليت كنرد لبال معاها لتعاود دير ليا شي قالب ماهواش...!
خرجت من لخدما وفلعشية عندي خاوي ...عيطات لي ...فرحت فاش شفت نمرتها :جاوبتها الو..
بدات كتبكي الو عتقني...!
غير سمعت لبكا ديالي حسيت بقلبي خرج ليا من بلاصتي تلفت،،الو سمية!مالك؟ اش كاين !!
كتغوت وكتبكي : الو راني طحت من الدروج ديال السطح وماقدراش نتحرك دراعي ورجلي مقدراش نوض عتقني...بقيت شاد معاها لخط فالتيليفون حتى وصلت للدار دخلت كنهج وعرقان والنفس مخلطة مع الهدرة ..سمية سمية...كنجري للدروج ديال السطح لقيتها ڭالسة كتنقب فالزريعة وكضحك !
شديتها عطيتها واحد الطرشة حتا شافت النجوم...ومع ذلك حكاتها ومبغاتش تسكت من الضحك..تعصبت وبديت كنغوت : واش بغيتي تسطيني جيت كنجري معقلتش على راسي حيحت عليها حتى خرجو ليا الدموع بقوة لفقصة!
عنقاتني وقالت لي سمح لي والله ماكنت قاصدة نعصبك وأنا قلت نضحك معاك الضحك لخفيف..!
بقات معنقاني حتى بديت كنبرد...اول مرة كنحس براسي دري صغير وهي كتمسح لي دموعي...كانت اول مرة كنحس بلي كنبغيها ديال بصح...شديت ليها فاديها وشفت فيها : دخلت عليك بالله ابنت الناس تاقاي فيا الله وماباقياش ديري ليا عاد البلانات راه غتسكتي ليا لقلب،،راه ربي لي كان عالم بيا فاش سمعت صوتك ونتي كتبكي!
قالت لي صافي انا مبقيتش نعاود كلمة وحدة..! عنقتها وأنا باقي مخلوع عليها!!!
كنت كنهدر مع الواليدة كتسولني كيداير مع سمية ..زعما الواليدة سمية خرجات ليا لعقل،وليت كندخل للدار وكنشهد!
وبديت حتى انا باغي نرجع ليها الصرف قلت حتى انا ندير ليها شي قالب...
خليتها حتى تعشينا،،مشات كتغسل لماعن وأنا دخلت لبيت النعاس..طفيت الضو وتخبيت فلبلاكار وحطيت ليها رسالة فوق الناموسية  فيها : انا مبقيتش نقدر نعيش معاك
بقيت كنسنا حتى مليت! حتى قلت نخرج هادا مابلان ما والو وأنا نسمعها جاية 
رجعت لبلاصتي وتخبيت قلت ليوم نضحك حتى أنا بالضحك ديالها......
طفيت الضو وتخشيت فلبلاكار بحال شي دري صغير حتى انا وريّحْت كنتسنا فيها تجي ..وأنا كنتخيل وجهها كيغيكون فاش غتقرا الرسالة،وفاش نخرج نخلعها..
بقيت ڭالس فالظلام كنتسنا وهي باقي مسمعت حسها..
عييت وأنا نخرج ...مشيت كنتسلّت مع الحيط حتى وصلت لكوزينة،طليت عليها لقيتها سالات وغاتخرج،رجعت كنجري للبيت وعاود تخبيت فالبلاكار ورَدٍيت عليا لباب ..مخبي وحابس الضحكة...كنسمع فيها جاية وأنا كنتسنا غير ايمتا تدخل للبيت
دخلات..طليت عليها من جنب بانت ليا كتقرا فالورقة لاحتها وقالت : سير مجية بلا رجعة شكون عقل عليك!
كيــ...كيفاش مشية بلا رجعة.؟ هيا مالها مافهمت والو..ماتخلعات متصدمات ..بغيت نخرج ليها من البلكار وهي تجي تدفع الباب ضرباتني للراس وسدّات عليا..
بقيت كنغوت وا سمية هاديك لحمقة وحلي ..وراني غنتخنق!!هدرات معايا من ورا لباب : حتا الضحك متعرف ليه جي وكون قوايلبي،،هانا نمشي نتفرج فشي فيلم ايلا خرجتي جي تفرج معايا هانا غير فالصالة!
بقيت كنغوت ونضرب فالباب ونتحلف حتى سخفت..بقيت ڭالس وكنتغدّد :حتى نخرج والله حتى نسد عليها سيمانة..وطلع ليا الدم!
خلات حتى دازت شي نص ساعة،تمات جاية سمعتها حلات لباب وأنا ندير راسي سخفت!
فاش حلات لقاتني مرخي ومغمض عينيا : ربيع يالاه خرج...ربيع!
ماكنجاوبش وماعرفتش كيفاش حتى قدرت نتحكم فالضحكة!حسيت بيها بدات كتخلع .

قالت لي: ربيع فيق..ربيع جراتني كركباتني مع الارض تقسّحْتْ ولكن معليش قلت نزيد نخلعها شوية..مشات خرجات كتجري من البيت..وأنا باقي داير فيها موتة حمار!
ايوا وأنا مغمض عينيا ومرخي ..خوات عليا قرعة ديال لما بارد مڭلاصي حتى قفزت من بلاصتي: خنزرات فيا...شفتي ضحكك لباسل ! نوض بدل حويجك!
نضت ليها شديت ليها لقرعة وفزڭتها...ماعمرها كانت ليا ومعمرني لعبت بوهيروز مع 11 ديال الليل الدار كاملا فزّڭناها صدقنا مطلعين لحوايج ولمانطات مع الليل كنشرو وكنقفقفو بالبرد! شبعنا ضحك...سولتها منين كيجيوك هاد الافكار!!
شافت فيا بفخر : خاصك تكون كتعرف تمثل،،نتا متعرف حتى دير موتة حمار...!
قلت ليها ولكن أنا مقلق منك ،علاش فاش قريتي الرسالة قلتي : سير بلا رجعة ..
بدات كتضحك...وا كنت عايقة بلي دايرها بلعاني عارفاك كتبغيني ومتقدرش تقولها،،ويلا درتيها غتكون غير باغي ضحك معايا!
عجبني لحال ..اه ولكن كيفاش عقتي بيا !
قالت لي : راه شفت خيالك فاش كنتي كطل عليا فالكوزينة،قلت مع راسي هذا مالو كيتسلّت فدارو بحال شي شفار..طليت عليك من لمرح بنتي ليا دخلتي للبيت..وفاش دخلت دوّرت عينيا عقت بيك مخبي فالبلاكار!..وزايدون ايلا بغيتيني نتيق ديك الرسالة خصك تكتبها وتخرج فحالك،،ماشي تبقا فالدار..

بقيت كنشوف وكنضحك...هه الضحك تاهو بحساب!ههه ومن تما قلت بلامنحاول نضحك معاها لاني غادي غير نشوه!
بقات كتعاود ليا على لقوالب لي كانت كدير،من وهيا صغيرة..حمقات عباد الله..السيدة لي مربياها كانت كطلب معاها الشرع ...قالت لي هادشي فيها من وهي صغيرة...ولكن الصراحة واخة كطّيْرو ليا فالاول كلشي كيرجع ضحك فالتالي...ايمكن بهاد الضحك المفروح ديالها وروحها المرحة خلاتني نتعلق بيها كل نهار..ونفكر فيها اكثر..ونهز لهم كثر 

اش بان ليكم وواش كاينة هنا شي وحدة كدير هاكدا لراجلها وقولو ليا افكار تخلي ابليس يشد ورقة وستيلو هههههه
شاركي على غوغل بلاس