حلمي راجل والسلام (ج3)






الجزء اثالث
حدرت راسي وبديت كنلعب بالستيلو لي هازة فايديا : قال ليا عز الدين ليوم غادي نتافقو ونهدرو على النهار لي غنتخطبو فيه!سكت،وحدر راسو على لوراق : احم ،،ايوا غتوافقي؟جاوبتو : طبعا غنوافق علاه انا ماصدقت لقيتوبدا كيقلب فالوراق وكيشوف فيا بنص عين : مكتعرفيهش مزيان واش ما زربتيش؟زعما فكرتي؟بديت كنشوف: عارفاك محيسيد ماباغينيش نطلع فوق لعمارية قبل منك،ولكن صدق او لاتصدق غنطلع قبل منك،،وغير بارك ليا ولا قول الله يسر،انا ماعندي لاش نتسنى او 34 عام طالعة ف 35 ونبقا كنفكر رجع كيشوف فالوراق : ايوا لي بان ليك!ضربت ليه على كتفو : ماتخافش ياك غير البسطيلة جاتك الشاف ....ماصدقت وصلات وقيتة ديال لغدا،تلاقيت مع عز الدين،مشينا لواحد المطعم زوين ونقي،تغدينا وأنا كنتسنى يجبد معايا لموضوع ديال الزواج... : خديجة حنا دبا تعرفنا على بعضياتنا،وهدرنا قلت ليك كلشي عليا وحتى نتي،،،ايمتا تبغي نجي لداركم؟فرحت،،فرحت قد حقي فالدنيا،،رجعات لي الحياة،كنت كنتسنى راجل والله رزقني بسيدهم،،تفكرت هدرة ديال ختي،وتفكرت هدرة ديال الناس،الجيران،،،الهدرة لي كاتقال عليا فالعراسات لي مابقيتش قدرت نحضر ليهم،،،لهدرة لي كيقولوها فيا الناس لي خدامة معاهم...وكل لي ماكيحملنيش،،،قلت فخاطري الحمد لله رجعت شفت فعز الدين : ليوم نهدر مع الواليدة بدا كيضحك وقالي صافي السبت الماجي حنا عندكم رجعت للدار طايرة بالفرحة،خبرت الواليدة بالميعاد ودوزت سيمانة وأنا كنوجد للخطبة ديالي أنا والواليدة...وحتى من ختي وخوتي فرحو وبغاوني نخرج من الدار باش يقسموها!ماعرفتش كيفاش ولكن كلشي وجد الحمد لله فالوقت المناسب..جا وجاب معاه واليديه وخواتاتو...كنتصرف باناقة،برقي،،كنعطي انطباع المرأة المجاهدة واخة هاكداك ماباينش فيا لكبرنقزات ختو كاتهدر: الصراحة قلنا ليه يتزوج ببنت عمو صغيرة حتى كنا غنخطبوها ليه وجا قالينا انا باغي وحدة،،وجينا معاه!بدات كل وحدة كتلوح الهدرة...،بقيت ڭالسة وكنسمع ..كنحاول نتجاهل الهدرة لي كيقولو بيناتهم ولكن ودْني طالقين ريوسهم!دارت عندي مو : ايوا ابنتي ماكاين منخبيو عليك،ولدي ماقدرش يقوليك شي هدرة،،وطلبني نقولها ليك!خرجت عينيا ومعرفت باش تبليت قلبي بدا كيضرب : خير غير قولي هانا كنسمع!

حطات ايديها على ايدي : ايوا ولدي راه عندو دابا 39 عام وكان مزوج بوحدة ماتفاهمش معاها وطلقها وعندو بنية..حنا ناس واضحين مابغيناش نبـــ...بقات هي كتهدر وأنا كنحاول نفهم اش قالت قلت ليها :سمحي ليا واش عز الدين مزوج ومطلق وعندو بنت!ولكن أنا سولتو قالي مامزوجش!نضت من بلاصتي،،ناضت ختي وصاحبتي بشرى ولواليدة ومو وخواتاتو بقاو متبتين محصنين نضت عند الرجال ،طليت من الباب ديال الصالون،لقيتو ڭالس مع الرجال وكيضحكو،،شمأزيت فاش شفتو..ماعرفتش باش حسيت عيطت ليه : عز الدين جا عندي شاف فيا لقاني ناوية نحيح!شفت فالارض وبعصب سولتو :عز الدين واش بصح نتا مزوج ومطلق وعندك بنت؟سكت شحال ،،عاودت سولتو : واش مطلق وعندك بنت؟ جا عدنان وباه وخوه كيجريو كلشي تجمع قدام لباب قالي : اه قلت ليه : وعلاش ماقلتيهاش ليا قبل؟سولتك وشفتي فعينيا وكدبتي !بدا كيطلب : خفتك لما تبغيش،خفتك ترفضيني ..عافاك ماتعصبيش وسمحيليا!دازت ديك الليلة طويلة ڭلسنا انا وياه ،عاود ليا كلشي،،وطلبني نسامح ليه...قلت مع راسي أنا غادية وكنشرف،،والسيد خاف لنرفضو والطلاق ماشي عيب،،درت عندو شديت لو بايديه : صافي خير نتا ولد الناس وهدا اهم شيئ عندي،،شفت حتى عييت وقبلت ركبنا لخواتم ديال لخطبة تعشينا وكل واحد مشا فحالو لدارو...وأنا واخة قبلت بقيت مبرزطة!نهار الاثنين رجعت لخدمة ،،عييت ومشيت نْدٍي لوراق لعدنان باش يسني عليهم!دخلت لقيتو مقطّب حجبانو،،حطيت ليه لوراق،وڭلس كنتسناه يسالي ،،،ماعرفتش لاش مقدرتش نهدر فوسط الصمت لي كان ڭالس فيه!سالا هز راسو شاف فيا : هاه مبروك الخطبة،،وخطبة هيا ...سرحت ايدي وبديت كنشوف فالخاتم: اه ولاهيلة يا خويا انا ماصدقت وليت مراة الراجل!جر الضواسا : ماعرفت مالكم لبنات زربانات على الزواج او سيد كادب عليك صدق مزوج ومطلق،وعندو بنت كوراها قد ختك سهام! خنزرت فيه : عدنان نتا الشيف ديالي وخو صاحبتي وبحال خويا عافاك خطيبي حتارمو،علاه الطلاق عيب؟شاف فيا وغوت بالجهد أنا ماخو حد ! واش بيني وبينو نحتارمو ! كداب..... بقيت ساكتة ماعرفت باش نجاوب،كان عندو لحق..وواخة تقتي تزعزعات بعز الدين ماقدرتش نرفض..هاد السن صعييب و عدنان كان عندو الحق،،بقا فيا لحال من هدرتو نضت بلا منستأذن خرجت ورجعت للمكتب ڭلست وبداو كيطيحو لي دموع..!

  مشيت لمكتب ديالي معصبة وبديت نبكي،ولكن مسحت دموعي لانه فالاخير انا غنتزوج وبراجل مزيان ،،،حددنا ميعاد العرس وبديت كنتلقى مباركات العائلات والصحاب،،وكنتلقى اهانات وهدرة قاسية من عائلة عز الدين!كانو ما كيستقبلونيش بقلب طيب وصدر منشرح،،كيبقا ايطلعوني وينزلوني...ويلوحو لهداري..وانا كنصبر على راسي وعلى عز الدين ليطير من ايدي...!كانو معروضين عندنا هو و مو وخواتاتو،،،من بعد لعشا قالي ان شاء الله غتوالفي انتي وخواتاتي ولواليدة..بداو كيخنزرو فيا وانا قلت ليه مرحبا بيهم حنا عائلة وحدة!شاف فيا عز الدين وبتاسم : اكيد توانسو وغتوافقو بيناتكم،،،خواتاتي يتهلاو فيك وانتي تهلاي فيهم ..هدرتو جاتني غريبة كيفاش نتوانسو ونتافقو ...دوزتها !غد ليه كنا كنتغداو انا وياه،وأنا نقوليه شوف الواليدة ديالي منفرطش فيها،،تسكن معاياحدر راسو وتزير ،،،حسيت بيه مامرتاحش : قلت ليه اش كاين!قالي : موحالش يبغيو خواتاتي ولواليدة ولواليد تجي ماماك تسكن معانا!خرجت فيه عينيا : ياك دارنا انا وياك وحنا حرين يجي لي يجي عندنا،،لواليدة ديالي ولا واليدة ديالك وخواتاتك ...قالي : لا غنسكن انا وياك مع دارنا!تعصبت : كيفاش ياك هدرنا وتافقنا غنشووفو انا وياك شي بارطمة ايوا لا بغي داري بوحدي،،،كون ماكانوش امكانيات معليش ولكن نهار لول هدرنا!فالاول كان كيتمحلس وكيقول وعافاك غير قبلي،،كيطلب ويرغب باش نقبل،،،ولاني كنت ضعيفة وغير صارمة فموقف ديالي...ولا كيفرض عليا بزز نسكن مع دارهم،،!وأنا كل نهار،،كل ساعة وكل دقيقة كنشوف فالواليدة...كنحس بالحزن،،،كنحس براسي أنانية،،،واش نخليها بوحدها،،عيالات خوتي رافضينها،،وحتى ختي راجلها ماغيبقاش ديما ساكت...أنا لي عندها وهي لي عندي...فاش قلت هاد لهدرة لعز الدين قالي : ايوا كاين لحل وكيديروه بزاف ديال الناس،،الحمد لله كاينين جمعيات ودور عجزة...ممكن نمشيو نشوفـــــــ...باقي مكملش هدرتو وبدون وعي حيًدت لخاتم من ايدي حطيتو ليه قدامو ،،هزيت صاكي ونضت من بلاصتي...!مافكرتش فحتى حاجة..خرجت كنجري،،شديت طاكسي وقلت ليه يديني لدار!دخلت لدار كنجري...دموعي فعيني ،،،بلهفة بشوق..ديال شخص عمرو شاف الام ديالو،،،كنعيط "أمي" بصوت حنين،نابع من كيان طيب... بنبرة عطف : خديجة؟ بنتي هانا هنا فالصالة !كنجري،،قلبي كيسبقني وقفت قدام لباب مقابلة معاها ،،،كنشوف فيها وهي عجوز،،،جمالها كنحس بيه مع نبض دقات قلبي؛؛
...........
يتبع
شاركي على غوغل بلاس