حلمي راجل والسلام (ج5)








الجزء ماقبل الاخير

وليت ديما كنهدر معاه،،،نعاود ليه على كلشي...وحتى من مشكل الورث لي باقي مضاربين خوتي معايا عليه عاودت ليه عليه! كنت كنحس بيه ولد الناس،،وقريب ليا،،واخة عندنا مستويات لا فالدراسة والتعليم،،ولا فالخدمة مباعدين،،ولكن عقليتو وطريقة تفكيرو كانت قريبة ليا...واي مشكل كنطيح فيه كيعاوني نلقا لحل... ماشي بحال عدنان حطني فبلاصة لمشاكيل،،،نصبح على ضواصا ديال الشكايات ونمسي على الصداعات..! حاولت نمشي ونعتذر..دخلت لعندو لمكتب تلاقيتو خارج للوزين،،،باقي مهضرتش وقالي : مامساليش! حدرت راسي وتميت غادية.. جا وقفني : من نيتك حدرتي راسك وغادة...من ايمتى وليتي كتحشمي! غادي وكيسد فالفيستة وانا غادية بجنبو : غادي لوزين؟ جاوبني بالنفخة : أَمْ وسكت قلت ليه : نمشي معاك؟ ماشافش فيا : لا ايلا ساليتي سيري لداركوم،،، بقيت تابعاه : غتشوف خطيبتك شيماء؟ دار عندي وغوت عليا : ونتي سوقك فحياتي؟ سيري قابلي خدمتك ووجدي ليا الضواصا ندوزهم غدا ! خلاني واقفة ،،،جاتني غريبة يغوت عليا ماعرفت باش حسيت....رجعت لمكتب ديالي كملت الخدمة وخرجت تلاقيت مع آدم... بقيت كنكتب ل عدنان لمساجات كنحاول نهدر معاه....كنكتب ليه النكات،،،ووالو

موالف كنكتب ليه النكات كيتاصل بيا ويبقا يضحك! ادم بقا كيشوف : خديجة ايوا حنا تلاقينا ناقشو حياتنا ونهدرو ولا تقابلي تيليفون! طفيت التليفون لحتو فالصاك : لا هانا معاك قالي : شوفي باغي نستقل ...باغي نشري شي طاكسي..وخصني نكمل على شي فلوس عندي جامعهم ولكن باقي خصني شي 2 مليون،،وكنفكر فالعرس ...وفبزاف لحوايج ديما قبل مانعس كنفكر فهادشي.. أنا بطريقة طبيعية ،،،،قلت ليه : انا معاك،،نتعاون معاك ونصبر معاك،،، مبغاش نتعاون معاه بواحد البركة ولكن انا شفت انه واجب ....قالي نفكر ونشوف! وافقت وتافقنا نتلاقاو من بعد ونشوفو المسائل وهو عجبو الحال من الموقف ديالي؛؛؛وعاد مازادت الرغبة ديالو يتزوجني فاقرب وقت،،،وقالي نفاتح دارنا فموضوع الزواج! رجعت لدار طايرة بالفرحة....ايمتا يجي نهار لي يجي يخطبني فيه،،،يالاه بغيت ندخل شفت الطوموبيل ديال عدنان،،،غادية وكنقول معا راسي موحال هو،،،شافني نزل عندي ،،وانا كنوجد فاعتذار صادق من اعماق قلبي كيف وقف قدامي قلت ليه : عدنان سمحلي ماكنتش قاصدة..بغيت نضحك ونتا درتيها بصاح! قالي : علاش مكتجوبيش على التيليفون؟ تدهشت : علاه تاصلتي بيا؟؟ماوصلني والو!! بقى كيشوف فيا : كنتي طافياه؟ اه تفكرت،،،حليت صاكي ولقيتو متاصل بيا شحال من مرة،،،بديت كنضحك.. : هه طفيتو !!! وسكت وحدرت راسي،،،وحتى هو مهدرش،، قلت ليه : ياك لاباس علاش تاصلتي،،بغيتي شي حاجة؟ دوز بايديه على شعرو،،ورتابك وتزنڭ وانا كنتسناه ايجاوب! قالي : ايصحابلي وقعات ليك شي حاجة خلعتيني،،،،ونتي كنتي خارجة مع ادم وخفت ايكون دار ليك شي حاجة!! بقيت كنشوف فيه وبديت كنضحاك : ههه اودي ا عدنان يهديك الله،اش بغا يدير لي وحنا قدام الناس ههه انا محتارمة راسي وحتا هو...!! حشم ودار ايديه فجيابو وكيلعب برجليه فالارض : ومانعرف هاكا جالي فبالي...لمهم نتي مقتانعة بيه؟ غمضت عينيا وطلعت النفس وبتاسمت : ادم انسان جميل،،متواضع وبسيط كيفهمني...واخا كاينين مشاكل مادية كتعطلنا والكن انا غنوقف معاه حتى يسر الله الامور ويجي لدارنا!! ضربني على راسي حتى فقت من الجو لي كنت فيه ... : كيفاش اتوقفي معاه اشمن مشاكل عندو؟ عاودت ليه كلشي....،،، قالي : واش نتي خديجة لي كنعرف ولا لا...ونتي عندك 3 لمليون؟ حماقيتي نتي! خرجت فيه عينيا : واهانتا دابا غتبدا تعيب،،اه غنضبر عليها،،عندي شي حاجة وشي حاجة ناخد قرض ولا نتسلف ولا نشوفو اش نديرو مهيم نقادو لمسائل فاسرع وقت باش يجي لدار.. دار واحد الضحكة...شبع ضحك،،،وانا طلع لي الدم،،خليتو حتي سالا! دار ايديه على فمو كيخبي الضحكة : احم هه سمحي ليا عمرني سمعت هادي...باغيا تسلفي وتكلفي باش يجي يخطب زوينة هادي...ايوا ايلا ماجاش يخطب فالاخير غتصيدي واش نتي نيا ولا بوهالية ولا كتسطاي عليا باغة تزوجي باي طريقة!

تعصبت وبقا فيا لحال،،،ولكن فالصراحة عندو الحق : ولكن اش ندير مانعاونوش...هو ولد الناس .. شاف فيا: مقلتش ليك ماتعاونيش،،ولكن راه بزاف عليك تعطي ديك لفلوس لواحد باقي مخطب واش غيكتب معاك،،زعما هاد المشروع ديال الطاكسي ف سمية من غيكون... حدرت راسي وبدا عقلي كيخمم وكيفكر،،،انا فاش كنكون مع ادم كنسا كلشي،،،العالم لي داير بيا وكنبقى غير هايمة.. عدنان فيقني،،،وقالي ايلا كان راجل ايكتب ليك حتى نتي حاطة لفلوس وفعلا درت بكلامو وتلاقيت مع ادم الغد ليه جا عندي لخدمة باش نهدرو فهاد الموضوع،،،قالي عدنان نحضر معاكم،،ولكن انا مقدرتش خفت يتقلق ادم ويصدق هارب عليا ومخليني ونرجع ندور ! مخليتوش ايمشي معانا،،،تلاقينا فاش كنت خارجة من الخدمة وراجعة للدار! ادم : ايوا فكرتي فالموضوع ا لالة خديجة؟! بكل شقة فالنفس : اه فكرت عندي شي بركة نعطيها ليك ،،وزيد عليها وخود الطاكسي! فرح وضحك،،، : بصح؟ انا معرفتش اش نقوليك،،كنحس براسي غنطير بالفرحة وباني انا اسعد راجل فالدنيا،،،



هز راسو وكفوفو لسما : حمدتك يا ربي وشكرتك بعتْتي ليا ملاك ،بنت الناس بتاسمت وقلت ليه : ربي يسر لينا ولكن خصنا نتكاتبو دار شاف فيا واحد الشوفة جديدة،،خوفاتني : قالي كيفاش نتكاتبو؟ رْبكني وماتوقعتش يسولني ويشوف فيا بديك الطريقة بحالا ايلا قلت شي حاجة عيب : بغيت نقول،زعما هادشي فسمية من غيكون شاف فيا : بسميتي طبعا،،ولا ماكاتيقيش فيا؟ جاوبتو : كيفاش مكنتيقش فيك،،كنتيق فيك وهادشي لاعلاقة ليه بالتكاتيبة،،انا غنعطي ليك فلوس ديالي وغنتشارك معاك شنو معنديش لحق ولا؟ تعصب وحمار وبدا يغوت : واش عند راسك كنطلب منك،،ولا ايسحاب راسك كتصدقي عليا،،قلنا ليك غادي نوجد هادشي ونجي نخطبك يعني اصلا هادشي كديريه على قبل راسك عاد على قبلي! خنزرت فيه : كيفاش على قبل راسي،،،مافيها والو ايلا كتبنا داكشي بيناتنا،،،نتا باغي تدي كلشي بسميتك،،وايلا متزوجناش وايلا مجيتيش تخطبني نضيع انا؟ بدا كيضحك : هه انا الراجل،،وانا لي نتحمل مسؤولية الطاكسي،،نتي اش غيدخلك فشغالاتي كيفاش نتا الراجل،،،علاه انا مراة غير فاش نعطيك لفلوس ومن بعد مانبقا نافعة لوالو،،،لالا انا معاك فكلشي،،يا اما نتكاتبو يا اما كل واحد وطريقو.. قلت ليه هاكداك باش نختابرو..واش غيبدل رأيو ويقولي : سمحي لي اه نتكاتبو،،،من حقك،،مانبغيكش ضيعي..! ولكن جرحني برفضو وجرحني باستهزاء ديالو،،،قالي : شكون غيديها فوحدة بايرة،،انا لي غنقبل عليك قالي بلي هو المنقذ ديالي،،وبلي زواجنا مشروع ...وبلي متصلاحش ليه وحدة كبيرة فالسن،،،ولا باغي وحدة عندها 27 ولا 26 عام ! دخلت للدار وبقيت كنبكي،،،وما عرفتش شنو ذنبي،،،وشنو ذنب سني حتى يعايروني بيه الناس،،ويستاغلوني،،ل­قيت راسي بوحدي..وماعرفت معامن نهدر،،،وبغيت نطرطق،،وعدنان هو اول شخص طاح لي فبالي 

الوقت لي كيدوز،،ولعمر لي غادي وكيجري،،،ولحياة لي كنتظر،،مع كل صباح الفرج،،كنت وصلت لدرجة يأس،،ولكن حزني ويأسي من لهدرة لي سمعت كانت قاسية..حتى قلت غنتزوج وغنفرح براسي ..حتى كنت خنخلع رداء العنوسة ونلبس رداء عروسة،،،وحتى قلت لقيت شخص نعتمد عليه ،،وخدلاتني الدنيا عاودت رجعت بايرة! بكيت وشحال مابكيت مقدرتش نستحمل...وحتى حد ماقدرت ولا رضيت نحكي ليه على زهري!ا

الا عدنان تاصلت وبلا منفكر... ألو خدوج فخبارك قبيلة كنت باغي نتاصل هه وخفتك تڭولي ثاني كتفايل ماكتفايل.... ألو؟ ماقدرت حتى نجاوب،،،صوت بكايا تسمع وحس بيا! قالي : واش كتبكي؟ قاليك شي حاجة لحمار؟ شوفي هاني جاي! جاوبتو بصوت ضعيف : لا متجيش،، لعشا منقدرش نخرج،،،عاودت ليه،،شبع فيه معيار !وخلاني حتى أنا نبدا نعاير ونسب فيه! غد ليه خرجت وحدرت راسي،،ماتسنيتش نشوف واش ادم غيدوز من الطريق ولا لا،،،وفعلا مابانش ليه الاثر! دخلت لمكتب عند عدنان،كيف شافني تفرڭع بالضحك! لحت صاكي فوق لبيرو وكنحنزر صابحة كاعية! قالي : عينيك منفوخين هه ماناعساش،،،شوفي اراي لي نمرة ديال خونا داك لمصلحة ايلا ماشبعت فيه معيار .. درت ايدي على راسي : لا ماكاين لاش انا نسيتو..وبقيت عاقدة حجباني وطالع لي الدم! سكت وبقا كيلعب بالستيلو بايديه: وكل مرة يحاول يهدر ولا يجبد شي حاجة ضحكني ولكن انا كنت مقلقة ومكتئبة! طلًعت ليه الدم : او مالك غارقين ليك البابر،نودي تڭعدي قابلي خدمتك،،انا لي ڭالس باغي نضحك فيك والضحك فيا ماكاينش معامن ماكاينش! درت ضحكة ديال بزز : هانا نايضة! كنت خارجة ووقفني : تبغي تغداي عندنا فالدار،،ليوم غتجي ختي بشرى ووليداتها ،،تمشي تغداي معانا؟ بلامبالاة و صوت مافيهش لحماس لمعهود ديالي : معرفتش ماحملا نشوف حتى واحد بغيت نبقى بوحدي حل ليا لباب ودفعني : صافي ف 12 نجي نطرڭك ونمشيو نتغداو،،متبقايش تماوتي راني عايق بيك ماباغاش تخدمي! سد لباب ورجعت لخدمة،،كنسها غير بوحدي،،ماعرفتش شنو وقع ليا،،انا كنت قوية كنت قاصحة،،ايمكن من كثرة التنازلات وخيبات الامل مات فيا الامل..!بقيت ڭالسة داك الصباح كامل وانا كنفكر.. جبدت ورقة وستيلو كتبت فيها ڭاع لحوايج زوينين فيا،،هه لقيت راسي ملاك وحاولت نكتب لحوايج لخيبين فيا،،،كتاشفت انني فقط كنبغي نهرب من هدرة الناس،،انا امراة خدامة،،ماكنحتاج لحتى اعالة ولا صدقة،،انا عندي مستوى ،،كنحاول نصلح ذاتي،،،والغريب فالامر فهمت ان هادوك لي ماصدقش معاهم الزواج ماكيستحقونيش،،وهدرة ديال عدنان ومعاملتو ليا كانت كتحسن من مزاجي... مشيت تغديت مع عائلة عدنان وتلاقيت مع بشرى،،فاش عاودت ليها : عرفت بانني ايلا متزوجتش ماشي هيا نهاية لعالم ولي بغا يقول شي حاجة يقولها،انا دايرة تقتي في الله ولي ليها ليها! نسيت كلشي وضحكت من جديد! دغيا داز لوقت فجمعة لحباب وكان خاصنا نرجعو تاني للخدمة قالي عدنان : شفتك ولفتيها ابنتي نوضي تڭعدي صباح ماخدمتي ماوالو واقيلة..ليوم عندك شلا خدمة ومشاكيل

سلمت وماسخيت هزيت صاكي وخرجت لطوموبيل،،ركبنا وزدنا شاف فيا عدنان : اهيا ناري ماديراش السمطة بغية تخرجي عليا،واتي ديري السمطة " حزام السلامة" جريتو ومابغاش يتجر: درت عندو مابغاش،،! وقف الطوموبيل وقالي : هو معكس خصني نديه يتعالج،،بلاتي انا لي كنعرف ليه،واخة سمحي لي نشوف ! ،،

يتبع .....
شاركي على غوغل بلاس